720 * 180

اتهام المغرب بالتجسس عبر “بيغاسوس”..الموساد تنشر لائحة الدول والأجهزة الأمنية التي اقتنت البرنامج.

عرف ملف الاتهامات الموجهة إلى المملكة المغربية، بالتجسس عبر برنامج “بيغاسوس” الاسرائيلي، تطورات جديدة.

هذا، ونشر جهاز الاستخبارات الإسرائيلي، المعروف باسم “الموساد”، لائحة الدول والمنظمات والأجهزة الأمنية، التي اقتنت البرنامج.

ومباشرة بعد نشر اللائحة، دخل أعداء المغرب الذين سبق لهم واتهموه بالتجسس على معارضيه، بل وحتى على شخصيات أجنبية وازنة، (دخل) في صدمة وصفها العارفون بخبايا الأمور بالمهولة.

وجاءت لائحة الموساد، التي تضم أسماء الدول والمنظمات الأمنية، التي اشترت برنامج “بيغاسوس” التجسسي، خالية من اسم المملكة أو أي من الأجهزة الأمنية، الاستخباراتية، والعسكرية، التابعة لها.

وضمت لائحة الدول الأوروبية التي تعاقدت مع شركة (NSO GROUPE) الإسرائيلية، المصنعة لنظام “بيغاسوس” المُعِد للتجسس على الهواتف الذكية، كل من فرنسا، بلجيكا، بريطانيا، ألمانيا، البرتغال، السويد، بولونيا، رومانيا، سويسرا، اليونان، النمسا، وهولندا.

أما فيما يتعلق بالمنظمات والأجهزة الأمنية والاستخباراتية، التي اقتنت البرنامج، فجاءت كالتالي حسب اللائحة التي نشرها حديثا الموساد:

-الإدارة العامة للأمن الداخلي الفرنسي DGSI

-معالجة الإستخبارات والعمل ضد الدوائر المالية السرية بفرنساTRACFIN

-إدارة الدفاع والأمن الفرنسيةDRSD

-جهاز الأمن السويديSAPO

-جهاز الإستخبارات الخارجية الرومانيSRI

-جهاز الإستخبارات الوطني اليوناني NIS

-جهاز المخابرات والأمن العام الهولنديAIV

-جهاز الأمن الداخلي البرتغالي

350 * 350

-جهاز المخابرات الفيدرالي الألمانيBND

-المكتب الإتحادي لحماية الدستور الألمانيBfV

-جهاز الإستخبارات البريطانيMI6

-وكالة الإستخبارات والأمن المحلي البريطانيMI5

-جهاز الإستخبارات الفيدرالي السويسريFIS

-جهاز الأمن السويسري

-جهاز المخابرات والأمن العام البلجيكيGISS

-جهاز أمن الدولة البلجيكي المدنيVSSE

-وكالة الأمن الداخلي البولندية

-مديرية حماية الدولة والمخابرات النمساوية

-وكالة الاستخبارات الإسبانيةCNI

-وكالة الأمن والاستخبارات العسكرية الكرواتيةVSOA

-شرطة الأمن آلليتوانيةLSP

-مصلحة الأمن والمخابرات الدانماركيةDSIS

وكما سبق وتم ذكره، فسيلاحظ الجميع أن اللائحة لم تذكر اسم المغرب، ولا أي جهاز مخابراتي أو أمني تابع للرباط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.