720 * 180

المساواة بين الجنسين “قيمة مشتركة”بين الاتحاد الأوروبي والمغرب

قالت سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب باتريسيا لومبارت كوساك، اليوم الأربعاء ببوزنيقة، إن المساواة بين الرجل والمرأة تشكل قيمة مشتركة ” بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

وقالت السفيرة، خلال مشاركتها في افتتاح اللقاء الوطني للأندية النسوية ومراكز التكوين المهني، المنظم من قبل وزارة الشباب والثقافة والتواصل يومي 8 و 9 مارس الجاري، إن المساواة بين الجنسين تعد قيمة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب”، مشيرة إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين تقوم على عدد معين من القيم والمبادئ المشتركة.

وأكدت السيدة لومبارت أن الإعلان المشترك للشراكة الأوروبية المغربية من أجل الرخاء المشترك، قد وضع إطارا لتقارب القيم، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي يدعم عمل الحكومة المغربية بشأن حقوق المرأة، والنهوض بالمساواة والفرص، والولوج للتربية والتكوين المهني والتأهيل والشغل اللائق.

وقالت السفيرة، مخاطبة مديري المؤسسات النسوية ومراكز التكوين،” أؤكد التعبئة الكاملة للاتحاد الأوروبي من أجل تقديم دعمنا بطريقة عملية وبشكل يومي”.

350 * 350

وفي سياق متصل، قالت السفيرة في تصريح لقناة ( M24 ) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الاتحاد الأوروبي يقيم شراكة وثيقة للغاية مع المغرب في ما يتعلق بتعزيز المساواة بين الجنسين”، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي والمغرب لديهما تعاون مستمر منذ سنوات، ” وسوف نجدده مع تركيز خاص على موضوع تمكين المرأة وولوجها إلى سوق الشغل”.

من جهتها، أبرزت ليلى رحيوي منسقة هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمغرب، في تصريح مماثل، التقدم الذي أحرزته المملكة في ما يتعلق بالمساواة بين الجنسين. وقالت في هذا السياق إنه في كل مرة ” نتحرك فيها إلى الأمام، ننجز الكثير الذي يتعين علينا القيام به لبلوغ نسبة 50/50 بحلول عام 2030، على مستوى هذا الكوكب “.

وبالمناسبة، أشادت السيدة رحيوي بالتقدم والإصلاحات القانونية والمؤسساتية، وكذا الجهود المبذولة بشأن قضايا رئيسية وضرورية لتنمية المجتمع، والتي تجعل من الممكن إدماج المرأة، والتي قامت بها جميع الأطراف الوطنية”، مشيرة،مع ذلك، إلى وجود “جيوب مقاومة” في بعض المجالات.

ويشمل برنامج هذا اللقاء، الذي تشارك فيه العديد من مديرات المؤسسات النسوية، عقد العديد ورشات عمل متعلقة على وجه الخصوص بعروض التكوين داخل هذه المؤسسات، من أجل التمكين والإدماج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.